مملكة عشتار الأَدبية
اهلا بك زائرنا الكريم في مملكة عشتار يسرنا ان تكون معنا
أعطر الأمنيات
سارع في التسجيل


.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» غربة الروح للشاعر د.حسن نعيم
الإثنين أكتوبر 02, 2017 9:30 am من طرف فراس النوتي

» حفل توقيع كتاب * أغدًا ألقاك * للكاتبة عنان محروس
الخميس سبتمبر 28, 2017 2:22 pm من طرف فراس النوتي

» الشاعرة السورية ( نوار حمد ) وقصيدة : أحلامٌ فوقَ القمم
الأربعاء ديسمبر 28, 2016 6:41 pm من طرف د.حسن نعيم

» *زفاف النصر على سورية* للشاعرة ( نسرين م. بدور )
الخميس ديسمبر 22, 2016 4:19 pm من طرف د.حسن نعيم

» ابحث عنك للدكتورة الشاعرة ( ليلى الصيني )
الخميس ديسمبر 22, 2016 3:53 pm من طرف د.حسن نعيم

» جدائل الشمس للأديبة الشاعرة ( عبير خالد يحيى )
الخميس ديسمبر 22, 2016 1:44 pm من طرف د.حسن نعيم

» نهاية اسرائيل
السبت سبتمبر 24, 2016 1:14 pm من طرف د.حسن نعيم

» الجلطة الدماغية
الثلاثاء سبتمبر 20, 2016 3:58 am من طرف د.حسن نعيم

» .. ليس لصاحبه في الآخرة من خلاق ؛ فساد في الدين
الخميس سبتمبر 15, 2016 10:59 pm من طرف زائر

أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
المدن الفلسطينية
عالم جوف الارض
بين الحقيقة والخيال 3
بين الحقيقة والخيال الجزء الثاني
المثيولوجيا الاغريقية
همساتك
انثاي الشاردة
(( أطياف حالمة )) ..... بقلم / خوله ياسين
قصة سيدنا موسى عليه السلام
قصة سيدنا محمد (صلى الله عليع وسلم )
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 قصة اهل الكهف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.حسن نعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 28/04/2016
العمر : 51

مُساهمةموضوع: قصة اهل الكهف   الأحد مايو 08, 2016 8:24 am

أصحاب الكهف والرقيم
ورد ذكر القصة في سورة الكهف . في زمان ومكان غير معروفين لنا الآن ، كانت توجد قرية مشركة . ضل ملكها وأهلها عن الطريق المستقيم ، وعبدوا مع الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم . عبدوهم من غير أي دليل على ألوهيتهم . ومع ذلك كانوا يدافعون عن هذه الآلهة المزعومة ، ولا يرضون أن يمسها أحد بسوء . ويؤذون كل من يكفر بها ، ولا يعبدها . في ذاك المجتمع الفاسد ، ظهرت مجموعة من الشباب العقلاء . ثلة قليلة حكّمت عقلها ، ورفضت السجود لغير خالقها ، الله الذي بيده كل شيء . فتية ، آمنوا بالله ، فثبتهم وزاد في هداهم . وألهمهم طريق الرشاد . لم يكن هؤلاء الفتية أنبياء ولا رسلاً ، ولم يتوجب عليهم تحمل ما يتحمله الرسل في دعوة أقواهم . إنما كانوا أصحاب إيمان راسخ ، فأنكروا على قومهم شركهم بالله ، وطلبوا منهم إقامة الحجة على وجود آلهة غير الله . ثم قرروا النجاة بدينهم وبأنفسهم بالهجرة من القرية لمكان آمن يعبدون الله فيه . فالقرية فاسدة ، وأهلها ضالون
عزم الفتية على الخروج من القرية ، والتوجه لكهف مهجور ليكون ملاذاً لهم . خرجوا ومعهم كلبهم من المدينة الواسعة ، للكهف الضيق . تركوا وراءهم منازلهم المريحة ، ليسكنوا كهفاً موحشاً . زهدوا في الأسرّية الوثيرة ، والحجر الفسيحة ، واختاروا كهفاً ضيقاً مظلماً . إن هذا ليس بغريب على من ملأ الإيمان قلبه . فالمؤمن يرى الصحراء روضة إن أحس أن الله معه . ويرى الكهف قصراً ، إن اختار الله له الكهف . وهؤلاء ما خرجوا من قريتهم لطلب دنيا أو مال ، وإنما خرجوا طمعا في رضى الله . وأي مكان يمكنهم فيه عبادة الله ونيل رضاه سيكون خيراً من قريتهم التي خرجوا منها
استلقى الفتية في الكهف ، وجلس كلبهم على باب الكهف يحرسه . وهنا حدثت المعجزة الإلهية . لقد نام الفتية ثلاثمئة وتسع سنوات . وخلال هذه المدة ، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم وتغرب عن شماله ، فلا تصيبهم أشعتها لا في أول النهار ولا في آخره . وكانوا يتقلبون أثناء نومهم ، حتى لا تهترئ أجاسدهم . فكان الناظر إليهم يحس بالرعب لأنهم نائمون ولكنهم كالمستيقظين من كثرة تقلّبهم . بعد هذه المئات الثلاث من السنين ، بعثهم الله مرة أخرى . استيقضوا من سباتهم الطويل ، لكنهم لم يدركوا كم مضى عليهم من الوقت في نومهم . وكانت آثار النوم الطويل بادية عليهم . فتساءلوا : كم لبثنا ؟ فأجاب بعضهم : لبثنا يوما أو بعض يوم . لكنهم تجاوزوا بسرعة مرحلة الدهشة ، فمدة النوم غير مهمة . المهم أنهم استيقظوا وعليهم أن يتدبروا أمورهم
فأخرجوا النقود التي كانت معهم ، ثم طلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة إلى لمدينة ، وأن يشتري طعاماً طيباً بهذه النقود ، ثم يعود إليهم برفق حتى لا يشعر به أحد . فربما يعاقبهم جنود الملك أو الظالمون من أهل القرية إن علموا بأمرهم . قد يخيرونهم بين العودة للشرك ، أو الرجم حتى الموت . خرج الرجل المؤمن متوجهاً إلى القرية ، إلا أنها لم تكن كعهده بها . لقد تغيرت الأماكن والوجوه . تغيّرت البضائع والنقود . استغرب كيف يحدث كل هذا في يوم وليلة . وبالطبع ، لم يكن عسيراً على أهل القرية أن يميزوا دهشة هذا الرجل . ولم يكن صبعاً عليهم معرفة أنه غريب ، من ثيابه التي يلبسها ونقوده التي يحملها . لقد آمن المدينة التي خرج منها الفتية ، وهلك الملك الظالم ، وجاء مكانه رجل صالح . لقد فرح الناس بهؤلاء الفتية المؤمنين . لقد كانوا أول من يؤمن من هذه القرية . لقد هاجروا من قريتهم لكيلا يفتنوا في دينهم . وها هم قد عادوا . فمن حق أهل القرية الفرح . وذهبوا لرؤيتهم
وبعد أن ثبتت المعجزة ، معجزة إحياء الأموات . وبعدما استيقنت قلوب أهل القرية قدرة الله سبحانه وتعالى على بعث من يموت ، برؤية مثال واقي ملموس أمامهم . أخذ الله أرواح الفتية . فلكل نفس أجل ، ولا بد لها أن تموت . فاختلف أهل القرية . فمنهم من دعا لإقامة بنيان على كهفهم ، ومنهم من طالب ببناء مسجد ، وغلبت الفئة الثانية . لا نزال نجهل كثيراً من الأمور المتعلقة بهم . فهل كانوا قبل زمن عيسى عليه السلام ، أم كانوا بعده . هل آمنوا بربهم من من تلقاء نفسهم ، أم أن أحد الحواريين دعاهم للإيمان . هل كانوا في بلدة من بلاد الروم ، أم في فلسطين . هل كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم ، أم خمسة سادسهم كلبهم ، أم سبعة وثامنهم كلبهم . كل هذه أمور مجهولة . إلا أن الله عز وجل ينهانا عن الجدال في هذه الأمور ، ويأمرنا بإرجاع علمهم إلى الله . فالعبرة ليست في العدد ، وإنما فيما آل إليه الأمر . فلا يهم إن كانوا أربعة أو ثمانية ، إنما المهم أن الله أقامهم بعد أكثر من ثلاثمائة سنة ليرى من عاصرهم قدرة الله على بعث من في القبور ، ولتتناقل الأجيال خبر هذه المعجزة جيلاً بعد جيل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://web.facebook.com/profile.php?id=100002525185630
 
قصة اهل الكهف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة عشتار الأَدبية :: مقهى القصص القرآني-
انتقل الى: