مملكة عشتار الأَدبية
اهلا بك زائرنا الكريم في مملكة عشتار يسرنا ان تكون معنا
أعطر الأمنيات
سارع في التسجيل


.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» غربة الروح للشاعر د.حسن نعيم
الإثنين أكتوبر 02, 2017 9:30 am من طرف فراس النوتي

» حفل توقيع كتاب * أغدًا ألقاك * للكاتبة عنان محروس
الخميس سبتمبر 28, 2017 2:22 pm من طرف فراس النوتي

» الشاعرة السورية ( نوار حمد ) وقصيدة : أحلامٌ فوقَ القمم
الأربعاء ديسمبر 28, 2016 6:41 pm من طرف د.حسن نعيم

» *زفاف النصر على سورية* للشاعرة ( نسرين م. بدور )
الخميس ديسمبر 22, 2016 4:19 pm من طرف د.حسن نعيم

» ابحث عنك للدكتورة الشاعرة ( ليلى الصيني )
الخميس ديسمبر 22, 2016 3:53 pm من طرف د.حسن نعيم

» جدائل الشمس للأديبة الشاعرة ( عبير خالد يحيى )
الخميس ديسمبر 22, 2016 1:44 pm من طرف د.حسن نعيم

» نهاية اسرائيل
السبت سبتمبر 24, 2016 1:14 pm من طرف د.حسن نعيم

» الجلطة الدماغية
الثلاثاء سبتمبر 20, 2016 3:58 am من طرف د.حسن نعيم

» .. ليس لصاحبه في الآخرة من خلاق ؛ فساد في الدين
الخميس سبتمبر 15, 2016 10:59 pm من طرف زائر

أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
المدن الفلسطينية
عالم جوف الارض
بين الحقيقة والخيال 3
بين الحقيقة والخيال الجزء الثاني
المثيولوجيا الاغريقية
همساتك
انثاي الشاردة
(( أطياف حالمة )) ..... بقلم / خوله ياسين
قصة سيدنا موسى عليه السلام
قصة سيدنا محمد (صلى الله عليع وسلم )
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 حياة غامضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.حسن نعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 28/04/2016
العمر : 51

مُساهمةموضوع: حياة غامضة    الثلاثاء يوليو 12, 2016 10:20 am

الجن العاشق






على مر الزمان وفى كل العصور وفي جميع  انحاء العالم حكى
 الناس قصصاً وتجارب عن ممارسات جنسية مع كائنات خارقة للطبيعة
 حيث زعم العديد من الناس أنها من فعل "الجن العاشق و شياطين الجنس
" وذلك في محاولة منهم لشرح ما حصل معهم ، مع أن طرح مثل هذه
المواضيع كان يعتبرمن المحرمات عموماً وفي أكثر الأحيان قوبلت حالات
مثل الحمل الغير متوقع والإجهاض وإختلاطات أخرى بمشاعر من الغضب والنبذ 

مس العشق:

العشق كما نعلم هو شدة الـحب..


والجن كافرهم ومسلمهم يعيشون معنا في أسواقنا في محلاتنا في مدارسنا
معنا في بيوتنا في الغرف والمطابخ والمراحيض..
فلا عجب أن الجن يعجبون بحسن خلقتنا وجمالنا وقد يعجبون بأشخاص
لا لجمالهم ولكن لخفة دمهم وحسن دعابتهم أو غير ذلك فيعشق الجني الإنسية
 أو تعشق الجنية الإنسي كما هو حاصل بين بني آدم..
ومن المعلوم أن الذي يعشق في عالم الإنس صاحب الوجه الحسن ولكن
هذا الذوق لا تجده في عالم الجن ولو كان الجمال هو الغاية عند الجن لما بقي
 الجان العاشق في جسد الممسوس بعد أن يكبر سنه
 ويشيب رأسه ويتجعد وجهه وتتساقط أسنانه..
وحالات العشق هي في الحقيقة من أصعب حالات الاقتران..
وهي حالات مستعصية للغاية يصعب معها إقناع الجن بالخروج
وترك الممسوس..وذلك بسبب تشبث الجني بجسد من يعشق من الإنس
 خصوصا إذا كان المصاب بعيد عن الدين..
وكثير من الشياطين لا تعشق الإنسان الممسوس ولكنها تعشق الجسد
 فقط فهي تأكل وتشرب وتستمتع به..ولا تبالي بالإنسان إذا ما كان
سعيدا أو حزينا بل قد تتسلط عليه بالأذى لمجرد أن يخالف المصروع هوى الجن..
وهذا النوع من الاقتران تكون له أحيانا بعض الأعراض :

*فمن أعراضه أن يكثر مع المعشوق الاحتلام في اليقظة والمنام ليلا ونهارا

*وقد يشعر المعشوق بمن يتابعه ويحتضنه دون أن يراه



*وقد يسلب الإرادة فلا يستطيع على الحركة أو صراخ ويشعر بمن يعاشره
(اغتصاب) وهو مستيقظ غير نائم *وربما يشعر بأن شيئا
 ما يثير شهوته حتى يقذف وهو مستيقظ وفي كامل وعيه

*أما في الحلم تتم المعاشرة كاملة وإذا ما فرغ من حلمه
واستيقظ وجد نفسه متعبا وكأن الأمر حقيقة

*وقد يصاب المريض بالنعاس في أي وقت في العمل أو في المدرسة ويحتلم..
*وقد أن يتدرج الشيطان في التشكل للمعشوق في بداية الأمر في المنام
كأن يرى المعشوق في منامه صورة امرأة جميلة أو رجل وسيم وأنها معه
 في زواج ومعاشرة وتتكرر هذه الأحلام حتى يصبح الشكل مألوفا للإنسان..
 -أحيانا يكون التشكل في صورة رجل أو امرأة يعرفها الإنسان-
 يرى في المنام شخصا على أحسن صورة يقترب منه ويداعبه
ويعاشره وتجد بعض الإنس يتلذذون بتلك المداعبة ويهيمون بذلك الخيال
 وتجدهم يأنسون بالعزلة ويسارعون الى النوم لعلهم يرون ذلك الطيف الجميل

فإذا تبين للجن العاشق أن الشاب أو الشابة راغب في هذه الخيالات والدعابات
 الجنسية في اليقظة والمنام قد يتشكل له في اليقظة عن طريق التخيل بالعين
 ويتحدث مع عشيقه أو عشيقته عن طريق الوسوسة
حتى يتعلق الإنسان بهذه الصورة الجميلة المزيفة فإذا وافق الإنسي عشيقه
 من الجن بفعل الفاحشة معه أو حتى لو تركه ولم يدفعه
 بالذكر والدعاء..فإن الشيطان يتمكن منه ويستحوذ عليه
 فتنفرد به الشياطين وتتلاعب به كيفما شاءت..

يقول أحد الشباب:
بلغ بي الحال أن أخاطب قرينتي قبل النوم فأقول لها أريد منك أن
تأتيني في المنام على صورة فلانة..فأنام وتأتيني بصورة من طلبت..

وآخر أخبرني أن الجنية تشترط عليه عدم الذهاب للمسجد والامتناع
عن الصلاة حتى تتشكل له بصورة حقيقية..

يقول ابن القيم:
(فإذا ما تمكن عاشق الجن من الإنسي يجعله يحب الوحدة والانطواء
 والعزلة وتجده شارد الذهن وإذا كان الرجل خاطبا أو المرأة مخطوبة
ترفض الزواج وأعرف امرأة كلما تقدم أحد ليخطبها تتعب جسديا ونفسيا
وربما تصرفت كالمجانين حتى يتراجع الخاطب عن خطبتها..ويتحدث الخبيث على لسانها ويقول:

لن أتركها تتزوج لأنها زوجتي
وقد يصاب الإنسي ببعض الأمراض مثل الخفقان والآلام في القلب
لأن الشيطان العاشق في الغالب يسكن قريبا من القلب أو العينين
وقد يصاب المعشوق بالكسل والخمول وكثرة النوم وأحيانا إذا كان
 المصاب رجلا فتجده يكره النساء عموما والعكس إذا كانت المصابة
امرأة وإذا كان الإنسان متزوجا قد يربطه الشيطان فيجعله يكره معاشرة
زوجه وإذا عاشر لا يجد لذة في الجماع ويتسبب في كثير من
المشاكل بين الزوجين لأن الشيطان يرى أن الإنسان المعشوق
ملك له وحده وكثيرا ما يصرع أو يتعب المعشوق
في حالة الغضب الشديد وفي بعض الحالات يمر الإنسي بمرحلة
من العذاب بسبب عشق الجن له ولا يعلم مدى هذه المعاناة
 إلا من جربها ومن لا يزال يعانيها (

علاج مس العشق:

إن الغاية من اقتران العشق في الغالب هي الجماع لذلك ينبغي
على المصاب عدم تمكين الجني من الجماع والاستمتاع به وذلك بفعل ما يأتي:

1-لا ينام وهو عريانا من الثياب أو بثياب شفافة ويحافظ على أذكار الصباح والمساء .
2-أن يقول: (بسم الله الذي لا اله إلا هو) بنية أن يستر الله عورته من أعين الجن عندما يخلع ثيابه .
3-يجتنب المعاصي ويحافظ على الطاعات .
4- لا ينام منفردا ويسأل الله تعالى أن يحفظه وأن يكفيه شر من تسلط عليه من الشياطين
5-يرقي نفسه أو يرقيه أحد من ذويه يوميا بالرقية التالية:
(البقرة(165)-النساء(27-28)-يوسف(23-24)(30)(33-34)
-النور(1-3)(19)-الفرقان(68)-النمل(54-55)-القصص(10)
-سبأ(54)-الرحمن(72-74))



وإليكم هذه الواقعة الحقيقية لشاب أعرفه سأرويها كما قصها علي:





أنا شاب ابلغ من العمر تسعه وعشرين عاما وبدأت حكايتي عندما كنت
 في سن الخامسة عشر حيث كان يأتيني قبل النوم شيء غريب وكأني
أجامع -مع العذر- بالرغم أنه لا يوجد أحد في الغرفة إلا أنا..
ولم يسترعي هذا الشيء اهتمامي لأني كنت لا افهمه ولكنه كان شيئا
 محببا وخصوصا لمراهق في ذلك العمر..واستمر الوضع خلال
السنوات التالية..كان هذا الشيء وكأنه يتبعني أينما ذهبت حيث إنني
 كلما ذهبت إلى أي مكان سواء في مدينتي التي أسكن بها أو في أي
 مدينة أخرى أجد هذا الشيء معي..ومع تقدم العمر بدأت أفهم أنه
ممكن يكون أعراض للاحتلام-حيث إني ذكرته لأحد الأصدقاء وجاوبني
انه ممكن أن يكون احتلام ولكن أثناء النوم..



لا أخفيكم سرا لم أكن حريصا على أن أعرف السبب حيث كنت مستمتعا
بما يحدث وخصوصا أنني كنت أعيش فتره المراهقة في ذلك الوقت..



وتقدم العمر حتى أتتني فكرة الزواج في سن الخامسة والعشرين.
ويا ليتها ما أتت..حيث بدأت المعاناة..

كانت هناك إحدى بنات الأقارب هناك كلام مسبق بين أبي وأبيها على
أن نتزوج عندما نكبر وما إن بدأ الكلام بموضوع الزواج مع والد
البنت حتى بدأت المشاكل تدب من كل اتجاه..شروط من أهل البنت..
تعنت من البنت..تعنت من أهلي تجاه بعض الشروط البسيطة.مشاحنات غير مفهومة...الخ

وانتهى كل شيء..الاتفاقات..العلاقة..القرابة...الخ.
وبعد مضي فترة على هذا الموضوع وفي يوم من أيام رمضان كنت نائما وفجأة صحوت
على رنين الهاتف وخلال استيقاظي أحسست أن شيئا قد دخل
 في ظهري من أعلى رقبتي ولم استطع أن أرفع رأسي
 من الفراش..وبدأت المعاناة الجسدية حيث عانيت من جميع الآلام الجسدية
في مختلف أنحاء جسمي.. البطن..الظهر..أسفل الظهر.
.الرأس..القولون..العينين..الأرجل..الأكتاف...الخ...

والشيء الغريب أنني بمجرد أن أحس بألم في أحد أماكن جسدي
 وأذهب إلي الطبيب فانه يجري الفحوصات اللازمة وتظهر
 علامات مرض معين ولكن الأغرب أنها تختفي بعد يوم أو يومين حتى
 أن بعض الأطباء استغربوا من حالتي وقالوا لي:

أنت إنسان غريب..إيه اللي بيحصل في جسمك ده؟ أنت مش طبيعي..
ذهبت للعديد من الأطباء النفسيين..حتى أنني ذهبت إلى أشهر طبيب نفسي في وطني..
وأعطاني العديد من الأدوية..وداومت عليها لأكثر
من سنتين.ولم تجد نفعا...بل إن الحالة كانت تزداد سوءا..

واستمرت المعاناة حتى هداني الله إلي أحد الأصدقاء فقال لي:
ولماذا لا تذهب إلى أحد الرقاة؟ لعل الله يجعل شفاءك على يديه
وبالفعل ذهبت إليه وبدأ القراءة ولكن الشيء الغريب أنه في الأيام الأولى
 لم يبين أي اختلاف على الوضع الذي أعانيه وقد كان يسألني
 عن الأعراض التي أعانيها وخصوصا الأمور الغريبة..

فأخبرته أنني أراني في منامي دائما في وسط مجموعة من النساء
 وأن إحداهن تحاول إغرائي أو تلاحقني..

وأنني أرى في يقظتي قطة سوداء ترمقني بنظرات غريبة..وهذه القطة
أراها أينما ذهبت..والغريب أن الجميع يرونها معي..

كما أنني عندما يقع نظري بالصدفة على أي امرأة سواء في الشارع
مثلا أو حتى في التلفاز أشعر بدوار وصداع وألم شديد في عيني وأسفل بطني..

وبدأ الشيخ يرقيني..وعندما قرأ من سورة يوسف قوله تعالى:
(وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا...الآية )
أحسست باختناق شديد وأنني على وشك الموت..ولما سكت الشيخ ذهبت الأعراض فورا..
وعدت للمنزل..وكانت ليلة ليلاء..حيث لم أذق طعم النوم
 من الآلام التي كانت تعتريني..ولما غلبني الإجهاد ونمت..
وفي نومي شاهدت نفس المجموعة من النساء يخبرنني أن ما أعانيه سحرا..
وعلي أن أجده وأبطله..ودلوني على مكانه..فلما صحوت وذهبت لذلك المكان لم أجد شيئا..

وفي الأيام التالية زادت الأعراض لدرجة أنني كنت أحس أنني
 أجامع وأنا صاحي..وفي أي مكان..في البيت..في السيارة..في العمل..

فذهبت للشيخ مرة أخرى..وأعاد علي القراءة..وقرأ سورة يوسف كاملة..عندها شعرت بألم في قلبي..
وبعدها صار مجرد ذكر اسم يوسف أمامي يسبب لي نفس الألم..
ومازلت إلى الآن أعاود الشيخ من فترة لأخرى..وقد خفت الأعراض كثيرا..ولكنها لم تنته..
وللأسف كلما تقدمت لخطبة فتاة تحدث نفس المشاكل التي حدثت مع قريبتي..
التفاصيل تطول ولكن لم أتعمدها لأنها هي فصل بسيط في فصول معاناتي التي استمرت لسنوات وما زالت ...

حقيقة التناكح بين الإنس والجن:


أخرج القرطبي في تفسيره عن مجاهد قال:




إذا جامع الرجل ولم يُسَمّ انطوى الجانّ على إحْلِيله فجامع معه فذلك قوله تعالى:
}لَمْ يَطْمِثْهُنّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنّ{ .
وروي من حديث عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
)إن فيكم مُغَرّبين
قلت: يا رسول الله وما المغربون؟
قال:الذين يشترك فيهم الجن)
قال الهروِي:
(سموا مغربين لأنه دخل فيهم عرق غريب وكانت بلقيس ملكة سبأ أحد أبويها من الجن..
والجن ثلاثة أصناف : فصنف يطير في الهواء وصنف حيات وكلاب وصنف يحلون ويظعنون)
يقول ابن القيم:
(الجن مخلوق له جسم رقيق لطيف..يدخل بإذن الله جسم الإنسان ويقترن به.
.والنكاح بين هذا النوع من الجن وبين الإنس يتم بطريق الإثارة والتهيج من
الجن إلى الإنس في موضع الإثارة العظمى بفرج الإنسي ذكرا أو أنثى..
وهذا التناكح لا يترتب عليه هتك غشاء البكارة ولا ينجم عنه حمل لأنه
 لا يعدو إثارة وتهيج في موضع العفة للفتاة الإنسية حتى تفرز وتقذف ماءها
 هي لا ماء الجني الذي أثارها..ولكن قد يثير
الشيطان الشهوة عند المرأة حتى أنها تهتك بكارتها بإصبعها أو أي آلة أخرى..
وكذلك إذا اقترنت الجنية الأنثى برجل من الإنس فإن النكاح بينهما
 في صورة إثارة واحتكاك في موضع الإثارة مناما فيستيقظ الرجل بعد أن يكون قد أمنى ..
وهو مثل الاحتلام بالضبط..لكن إذا تجسم وتجسد الجني أي تحول إلى
 جسم مادي فإنه يصير مثل الإنسان تماما لأنه تحكمه الصورة
وفي هذه الحالة يصير الجني ذكرا كان أو أنثى مثل الإنسي
تماما ويحدث بينه وبين الإنسان التناكح والتناسل والذرية.
.وفي هذه الحالة تأخذ شكل وصفات وخصائص الإنسان الكامل..)
وقد أجمع العلماء على أن زواج الجن من الإنس حرام ولو وافق الإنسي..
لقوله تعالى:
}وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لّتَسْكُنُوَاْ إِلَيْهَا
وَجَعَلَ بَيْنَكُم مّوَدّةً وَرَحْمَةً إِنّ فِي ذَلِكَ لاَيَاتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكّرُون{
[سورة الروم:21].


وعلى هذا مناكحة الجن للإنس على أربعة أشكال :


1- الاحتلام : وهذا لا يكون إلا في المنام وهو معلوم يوجب الغسل
2- الاستمتاع المنامي : يستمتع الجان بالإنسان في المنام بغير شعور الإنسان ولا يكون معه إنزال
3- المعاشرة الخفية : وهي أن يشعر الإنسان بمن يجامعه وهو في كامل وعيه ولا يستطيع رده.
4- التشكل : يتشكل الجان على صورة إنسان وتكون المعاشرة طبيعية كما هو حاصل بين الإنس .
استحضار شياطين الجن:




 هناك طرق يزعم أنها قادرة على إستحضار شيطانة الجنس Succubus 
وشيطان الجنس Incubusالمعروفان في الأساطير الأوروبية تحديداً
، ومن هذه الطرق درج استخدام ممارسة سحرية
حيث كان لها شعبية واضحة آنذاك بين أوساط أتباع الطوائف ورغم شيوع
هذه الممارسة إلا أن هناك نسخ متنوعة عنها تختلف
عن بعضها باسم  الشيطان الذي يدعوه الشخص ،
ومن بين هذه الأسماء "ليليتو" و "ليليم" على سبيل المثال ،
 وأغلب تلك التعويذات تتطلب معرفة اسم الشيطان المناسب.
ومن طرق الإستحضار نوضح الطريقة التالية فقط من باب العلم في
فنون الشعوذة وليس من باب العمل بها أو تجربتها ، إذ لا يتحمل
مسؤولية عواقب هذه الطريقة سوى الشخص
 الذي يجربها بعد أن يؤمن بفعاليتها
فالإيمان بشيء يمنح هذا الشيء قوة وهيمنة على الشخص المؤمن
 به ولهذا نحذر من تجربتها رغم أننا نتشكك بفعاليتها
 ولا نتبنى أي كلمة أو تعليمة منها فهي  تعليمات المشعوذين ،
 ومن الجدير بالذكر أن الدين يحذر من استدعاء الشياطين
 لكي لا تكون إرادة البشر تحت تصرفهم ولكي لا تحرفهم عن ما أمر به الله: 


خطوات الإستحضار المزعومة
1- لا تقوم بهذه الطريقة إلا عندما يكتمل القمرحيث يكون الوقت مناسباً جداً.
2- قم برسم دائرة على الأرض بقطعة من الطبشور الأبيض وخذ 3
 (أو 5) شموع سوداء وضعهم على مسافات متساوية على محيط الدائرة.
3- خارج الدائرة ارسم طلاسم التحصين بنفس عدد الشموع واجعلها من حولك 
4- أيضاً وإن كان ممكناً ارسم دائرة خارجية واجعل فيها خصلاً
من أعشاب التحصين الممزوجة مع بعضها.
5- إهدأ واسترخي وضع نفسك في المركز.
6- حاول تصور أن الدائرة من حولك تحميك وتعزلك عن بقية المنزل وهذا أمر أساسي.
7- حالما تفعل ما ذكر آنفاً ثم أشعل الشموع.
8- ضع جسمك في وضع النجمة (ذراعان ممدودتان بشكل مستقيم وساقان متباعدان) 
9- قم بدعوة  شيطانة الجنس (سكيوبس) ، وهي مفضلة على
 دعوة شيطان الجنس الذكر لأنها لها طبيعة مختلفة
(جنس ناعم وأقل شراسة  وأقل خطراً حسب ما يزعم) .


10- حاول أن تحس بها وهي تدخل إلى الدائرة واشعر بقوتها وحاول
أن تحس بها وهي تندمج مع جسدك بشكل كامل أو جزئي ومن ثم ستتمكن من مضاجعتها.






سيكون من السهل استحضار شيطانة الجنس Succubus
 وصرفها بالمقارنة مع شيطان الجنس الذكر Incubus،
 لذلك يفضل إستحضار الشيطان الذكر Incubus فقط بعد عدد من المحاولات الناجحة
 في إستحضار وصرف الشيطانة الأنثى Succubus


اساطير عن مخلوقات شبقة للجنس: 
أتت المجتمعات بجملة من أساطير تبعاً للثقافات السائدة تدور
حول مخلوقات شبقة للجنس واشهرهم 10 نذكرهم كالاتى :
1 - بوبوباوا






تعنى كلمة (بوبوباوا) في اللغة السواحلية (لغة منتشرة في بلدان القرن الإفريقي كالصومال)
الخفاش المجنح

 حيث قيل أن هناك مخلوقاً كبير الحجم شبيه بالخفاش لكنه بعين
 واحدة ولديه عضو ذكري ضخم جداً ، وقيل أنه يلاحق الرجال والنساء
في زنجبار والجزر المحيطة بها وفي أرجاء من أفريقيا.



ومع أن (بوبوباوا) بحسب التراث الشعبي قادر على تغيير شكله إلا أنه
غالباً ما يأخذ هيئة الإنسان أو الحيوان وهو يزور المنازل في الليل عادة ،
ولا يميز في ممارساته الجنسية بين رجل وامرأة و وطفل ،
 وغالباً ما يعتدي جنسياً على جميع أفراد العائلة في المنزل قبل أن يتركه
ليهجم على منزل آخر ، ويهدد (بوبوباوا) ضحاياه من مغبة الإبلاغ عنه
 أو عن اعتداءاته لئلا يعاود الكرة معهم أو يتحمل ضحاياه عواقب ذلك.




ويزعم أن أول ظهور لـ (بوبوباوا) كان في جزيرة (بيمبا) في عام 1965
، وقد أبلغ مؤخراً عن مشاهدات في عام 2007 .




وهناك عدة نظريات مختلفة حول منشأ (بوبوباوا). إذ يقول البعض أنها
 روح غاضبة استحضرها أحد " الشيوخ " ليثأر من جيرانه.




وفي عام 2007 ، حقق الباحث (بنيامين رادفورد ) عن (بوبوباوا)
 فوجد أن جذور الفكرة تعود إلى الحقبة الإسلامية الماضية، ويقول ( رادفورد )
 بهذا الخصوص : " قيل أن حمل القرآن الكريم أو تلاوته يبقي ( بوبوباوا )
 بعيدأً في الخليج على نحو مشابه لما قيل في المعتقد المسيحي
 من حيث أن الكتاب المقدس يبعد الشياطين ".




ويجادل آخرون (ربما كانت نظرتهم أكثر واقعية) بأن (بوبوباوا)
هي مجرد ذاكرة إجتماعية لها صلة بأهوال زمن العبودية. وربما كان لفكرة
(بوبوباوا) دور تلعبه بخصوص الممارسة الجنسية المثلية
لأن تلك الممارسة تعتبر محظورة في زنجبار.




[size=18]2 - تراوكو و فيورا[/size]


(شيلوئيه) هي جزيرة تقع قبالة جنوب (شيلي) حيث قيل أنها
موطن مخلوق يدعى (تراوكو ) وهو قزم قوي جنسياً له القدرة
 على شل النساء بنظرة منه قبل أن يمارس الجنس  معهن،
و يوصف (تراوكو) على أنه قبيح المنظر ويشبه العفريت ،
 وغالباً ما يرتدي قبعة وبدلة وقدميه كجذوع الأشجار
 وقيل أنه يتواصل من خلال سلسلة من الهمهمات شبيهة بصوت الخنزير.






وتشير بعض التقارير إلى أن (تراوكو) لا يحتاج لمجامعة ضحيته ،
 وأنه يمكن له أن يحبلها ( يجعلها حاملاً ) بنظرته المحدقة ،
وفي كثير من الأحيان وحينما تصبح المرأة العزباء حاملاً في جزيرة (شيلوئيه)
 يفترض الناس أن (تراوكو) هو الأب حيث لا تلام المرأة على ما حصل لأن سحر
 (تراوكو) لا يقاوم من قبل النساء.




(فيورا) هي زوجة (تراوكو) وقيل أيضاً أنها قزم قبيحة لها القدرة
 على التسبب بالمرض بتعويذة منها ضد كل من يرفض المباشرة
 في الجنس معها، وأنفاسها كريهة جداً ، ويمكن لها أن تسبب ندبات
 على جسم الإنسان وأن تجعل الحيوانات عرجاء ، وعلى الرغم
 من مظهرها فيقال أنها لا تُقاوم من قبل الرجال عموماً ، لكنها
بعد أن تقوم بالجماع معهم تصيبهم بالجنون.




[size=18]3 - سكيوبس و إنكيوبس

[/size]





ربما كانا أكثر شياطين الجنس شهرة ، تعتبر سكيوبس Succubus
شيطاناً من جنس الأنثى تأخذ شكل الفاتنة الجذابة بهدف إغواء الرجال ويعتقد
 عموماً أن أسطورة (سكيوبس) جاءت نتيجة الإنشغال
 بمسائل الخطيئة في القرون الوسطى في أوروبا خاصة المتعلقة بخطايا الجنس لدى النساء.




وهناك أيضاً نسخة ذكرية عن (سكيوبس) وتدعى (إنكيوبس ) Incubus
ومثل نظيره الأنثوي يقوم (إنكيوبس ) باستنزاف قوة وطاقة الحياة من ضحاياه ،
 وعلى عكس (سكيوبس) سيقوم (إنكيوبس ) بتلقيح ضحاياه ومن ثم تحمل
 الضحية منه جنيناً حتى يأتي موعد الولادة فيخرج طفلاً لا نبض فيه
 ولا يمكنه التنفس ووحتى عندما يصل الطفل إلى عمر 7 سنوات
 سيتصرف بشكل طبيعي وسيكون جذاباً وذكياً جداً .




ووفقاً لبعض الأساطير يعتقد أن الساحر (ميرلين أمبروسيوس)
 هو نتاج أب شيطان (إنكيوبس) وأم أنسية ، وللعلم فأن (ميرلين )
شخصية أسطورية تلقب دائمأً بـ " العصا السحرية"
وأول ما ظهرت في عام 1136 للميلاد في كتاب الكاهن جيفري من (مونماوث)
وهو من أبرز المؤرخين للتاريخ البريطاني وحمل الكتاب عنوان
"تاريخ ملوك بريطانيا" Historia Regum Britanniae وقيل أن (ميرلين)
كان يمارس السحر ويقدم مشورته إلى الملك البريطاني .




يعتقد الكثيرون أن كائنات (إنكيوبس ) على الأرجح جاءت بمثابة كبش فداء لتبرير
 الإغتصاب والاعتداء الجنسي حيث سيكون من السهل على الضحية والمغتصب
 (على الأرجح ) تفسير الإعتداء على أنه خارق للطبيعة عوضاً عن مواجهة الحقيقة.




[size=18]4 - إنكانتادو[/size]

في البرازيل ، في الغابات المطيرة في حوض الأمازون كان يعتقد أن دلفين نهر
 (بوتو) يملك قوى تمكنه من تغيير شكله ، فبوسعه التحول إلى رجل جذاب
ووسيم جداً يسمى (إنكانتادو )، ثم يغوي النساء
ويرجع بهن إلى النهر ليستعيد شكل الدلفين ويحبلهن ، والنساء الشابات في
المنطقة يشعرن بالقلق اتجاه أي رجل يرتدي قبعة لأنه
 وفقاً للأسطورة فإن (إنكانتادو ) يرتدي دائماً قبعة ليغطي ثقب التنفس
 ( كما في فتحة تنفس الحوت) ، ومع ذلك يعتبر قتل دلافين
 (بوتو) النهرية في أنحاء كثيرة من البرازيل فألاً سيئاً بحجة أن قتل أحدهم
 أو حتى مجرد النظر إليهم بالعين يؤدي إلى معاناة من الكوابيس المستمرة لبقية العمر.




[size=18]5 - أردات ليلي[/size]






يتحدث التراث اليهودي عن ( ليلو ) وهو شيطان يزور النساء خلال
 نومهم حيث تدعى نسخته الأنثوية (ليلين) ، كان الإعتقاد بهذين الشيطانين
 يمثل مصدر قلق خاصة بالنسبة للأمهات لما عرف عنهما من خطف للأطفال
وعلى نحو مشابه هناك في التراث العربي كائن يطلق عليه " أم الصبيان
 " أو "القرينة " أو التابعة من الجن والتي تتسلط على المرأة الحامل فتسقط لها حملها .


وفي التراث اليهودي هناك إعتقاد آخر بوجود شيطانة تدعى ( أردات ليلي )
 من صنف الـ (سكيوبس) وهي تزور الرجال ليلاً لتضمن استمرار
بقاء النسل الشيطاني وبالمقابل هناك شيطان من من صنف (إنكيوبس )
 يدعى ( إيردو ليلي) وهو يزور الإنسيات ليضمن إنتاج ذريته، إقرأ عن
 [size=24]ليليث

للمزيد من المعلومات .
[/size]




[size=18]6 - ليديرك[/size]

يقال أن مخلوقاً يعيش في المناطق الشمالية من المجر يدعى (ليدريك)
أو (لودفيرك) أو (لوسفير) أو (أوردوغ) وذلك تبعاً للغة المنطقة ،
 وهو يفقس من أول بيضة لدجاجة سوداء ، ويقال أنه في كثير
من الأحيان يختبأ في جيوب الناس ويدخل إلى ضحاياه في المنازل
 من خلال ثقب المفتاح وحينما تتسنى له الفرصة في الدخول يحول شكله
 إلى إنسان وغالباً ما يأخذ هيئة أحد الأقارب المتوفين أمام الضحية المستهدفة
 ثم يغتصبها وينشر قذارة في البيت قبل مغادرته ، وتقول بعض التقارير أن (ليديرك )
يصبح ملازماً لضحاياه فلا يفارقهم أبدأً وتقول أنه يمكن طرد (ليديرك)
 إما من خلال إلصاقه داخل ثقب في شجرة أو من خلال إقناعه بتنفيذ
مهمة مستحيلة مثل حمل الماء في دلو مليء بالثقوب. 




ومن الشائع (حتى يومنا هذا) قيام الأطفال في المجر بتزيين البيض
المأخوذ من دجاجة سوداء (في عيد الفصح) أو ترك البيض على
أعتاب المنازل لكي تتسبب بالأذى بحسب الأسطورة المذكورة.



7 - أورانغ منياك




خلال السنوات العشر منذ عام 1960 تعرض عدد كبير من الفتيات للإغتصاب
 في عدد من البلدات في ماليزيا حيث وصفن المعتدي على أنه رجل عار ومغطى
 بالنفط من رأسه  حتى أصابع قدميه وقال البعض آنذاك أنه (أورانغ منياك )
 ويمكنه التخفي أمام الفتيات اللواتي فقدن عذريتهن
 وأعقب ذلك حالة من الذعر الشامل ، فبدأ عدد من الفتيات في المنطقة
بارتداء ملابس تفوح منها رائحة عرق قوية ونتنة عسى أن يحسبهن
 (أورانغ منياك ) ذكوراً فيتركهن بحالهن.




وتكهن البعض بأن (أورانغ منياك ) هو رجل عادي في الواقع ولكنه يغطي نفسه
 بالنفط لتمويه نفسه مع حلول الليل وأيضاً لكي يجعل جلده زلقاً وليس من اسهل إمساكه ،
 ومع ذلك استمرت مشاهدات " الرجل الزيتي"
لعقود من الزمن كان آخرها في عام 2005.



8- ألب




يرجع منشأ هذه الأسطورة إلى التراث الشعبي الألماني والتيوتوني ، حيث يزعم أن
 هناك مخلوقاً صغيراً يشبه القزم يدعى ( ألب ) قيل أنه يتسلق على صدر الضحية
النائمة ثم يتحول الى دخان خفيف ليدخل الجسم
من خلال الفتحات ، إما عن طريق الفم أو الأنف أو المهبل، وعندما يتسنى له الدخول
 يتمكن من التحكم في أحلام الضحية فيصنع
لها الكوابيس المفزعة ، وهناك تقارير أبلغ عنها الضحايا عن شعورهم بتقطع الأنفاس
 لدى استيقاظهم. وقد يكون هذا تفسير مبكر
 ( مع أنه أسطوري) لحالة توقف التنفس المعروفة بـ
 Sleep Apnea أثناء النوم ولإضطرابات النوم الأخرى.



9 -الساقطون من الملائكة




وفقاً لما ورد في التوراة كان النيفيليم Nephilim عرقاً من العمالقة ( العماليق )
نتج عن مضاجعات جنسية حصلت بين الساقطين من الملائكة والإنسيات من البشر ،
 وتعني كلمة نيفيليم في اللغة العبرية "الساقطون" ، و ورد في العهد القديم من الكتاب المقدس :


" 4 كان في الارض طغاة في تلك الايام. وبعد ذلك ايضاً اذ دخل بنو الله
على بنات الناس وولدن لهم اولادا.هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم " (التكوين - 6)


بدأت قصة العماليق مع قصة ( شيمهازاو ) وهو ملاك رفيع الرتبة قاد مجموعة
 من الملائكة إلى الأرض ليعلم البشر كيف يكونوا صالحين وتزعم الأسطورة
أنه على مدى عدة قرون مضت كانت الملائكة تتوق توقاً شديداً للإنسيات من البشر
وفي نهاية المطاف تزاوجت معها لينتج العماليق وقيل أن هذا الاتحاد الآثم
 قد غرس بذرة الشر في العماليق مما جعلهم يقترفون الخطايا الكبرى وكان الرب
( وفقاً للمعتقد اليهودي ) في غاية الاشمئزاز من وجود العماليق
إلى درجة أنه أمر الملاك جبريل بإشعال حرب أهلية بين العماليق أدت في النهاية إلى انقراضهم.


وقد كان العرب في الجاهلية يقولون: " الملائكة بنات الله وأمهاتهم بنات سروات الجن "،
 أي أشراف الجن، وهذا القول مناف للإيمان وكفر في المعتقد الإسلامي.
 ومن الجدير بالذكر أن الملائكة في المعتقد الإسلامي
 لا يمكن لها أن تعصي أوامر الله فهي لا تسقط من السماء كما أنها مخلوقات لا جنس لها
 (سواء ذكورة أو أنوثة) على عكس البشر لذلك
لا يمكن لها أن تمارس الجنس مع البشر حتى لو افترضنا
 أن لديها رغبة بذلك ، والملائكة أيضاً ليست بنو الله أو بناته،
مع أنها قد تتشكل بصور بني آدم فتظهر بشكل ذكوري ولا تتشكل بصور الإناث،



10 - المخلوقات الفضائية
يعتبر البعض الجنس مع المخلوقات الفضائية نسخة عصرية عن أسطورة سكيوبس
 وإنكيوبس القديمة ، إذ يوجد عدد كبير من حالات الإختطاف المزعومة من
 قبل المخلوقات تضمن العديد منها ممارسات جنسية
 وتشير بعض التقارير إلى حالات استخدمت فيها مسابر شرجية بعنوة ، وآخرون تحدثوا
 عن إتحاد جنسي مع المخلوقات أنفسهم .


ومثال على ذلك (باميلا ستونبروك) مغنية الجاز البالغة من العمر 52 عاماً
والتي ادعت ممارسة الجنس مع مخلوق غريب شبيه بالزواحف يبلغ طول قامته 1.75 متر
، وتقول بهذا الخصوص : " لم يشبه لقائي الجنسي الاول مع المخلوق أي لقاء جنسي اختبرته
، كان قوياً وممتعاً ، وبدون تشبيه كان أضخم من معظم الرجال ، أتذكر
 بالضبط كيف أحسست حينما رأيته لأول مرة ، استيقظت من نومي لأجد نفسي
 منغمسة في ممارسة الحب مع من بدا لي كإله أغريقي ، في البداية
اعتقدت أنه حلم جنسي أو إحتلام ، لكن الجنس كان قوياً جداً إلى درجة
 أنني أغمضت عيناي وغمرني شعور كبير من الراحة مع هذا
 المخلوق المجهول، في المرة التالية فتحت عيناي فتحول إلى كائن
 زاحف ذو جلد حرشفي ويشبه جلد الثعبان ، ثم أدركت أنني كنت
أمارس مع مخلوق غريب له القدرة على تغيير شكله وعندما لاحظ
خوفي اختفى ، كنا دائماً مع بعض وأحب أحدنا الآخر ، كانت نشوة الجماع قوية ،
 وعندما أخبر الرجال عن تجربتي يجدون صعوبة في فهم ذلك " .


ويوجد عدد لا يحصى من تلك القصص التي تنطوي
 على ممارسة الجنس بين البشر والمخلوقات المزعومة.


- في عام 1957 ادعى البرازيلي (أنطونيو فيلاس بواس)
اأنه اختطف من قبل المخلوقات ووضع في غرفة
مع امرأة جميلة شقراء وتم إجباره على الممارسة الجنسية معها ،


- كذلك ادعى ( هوارد منغر ) أنه على علاقة جنسية منتظمة مع (مارلا)
وهي امرأة جميلة شقراء من الفضاء الخارجي ادعت أن عمرها 500 سنة !


- وفي عام 1970 ادعت فتاة بعمر 19 عاماً في ولاية كاليفورنيا
أنها تعرضت للإغتصاب الجماعي من قبل 6 من المخلوقات الزرقاء
البشرة والعنكبوتية الأقدام وذلك بعد مشاهدتها لهبوط مركبتهم الفضائية .

أساطير الإغواء والموت
لا يختلف الموروث الشعبي في المجتمعات العربية في أساطيره
 عن ما ذكر آنفاً وإن كانت مرتكزة على ثنائية الإغواء الجنسي
 والموت في بنائها أكثر من مجرد الإتصال الجنسي الغير مميت ،
 وهي أساطير تتمحور عادة حول مخلوقات أنثوية من الجن تغوي
 ضحاياها من ذكور البشر لكي تفتك بهم كما في أسطورة بغلة المقبرة
أو الروضة أو أم الدويس من تراث الخليج العربي أو عيشة قنديشة من تراث المغرب.


- وفي اليابان نجد أسطورة كوشيساكي أونا (ذات الفم الممزق)
 وأسطورة بيولوف الإسكندنافية ، وفي أسطورة البانشي الأسكتلندية
لا يختلف الأمر كثيراً فهي أيضاً امرأة فاتنة جداً وتنذر بالموت المحتم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://web.facebook.com/profile.php?id=100002525185630
 
حياة غامضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة عشتار الأَدبية :: مقهى عشتار للأَخبار العجيبة والغريبة-
انتقل الى: