مملكة عشتار الأَدبية
اهلا بك زائرنا الكريم في مملكة عشتار يسرنا ان تكون معنا
أعطر الأمنيات
سارع في التسجيل


.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الشيطان
المواضيع الأخيرة
أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
المدن الفلسطينية
عالم جوف الارض
بين الحقيقة والخيال 3
بين الحقيقة والخيال الجزء الثاني
المثيولوجيا الاغريقية
همساتك
انثاي الشاردة
(( أطياف حالمة )) ..... بقلم / خوله ياسين
قصة سيدنا موسى عليه السلام
قصة سيدنا محمد (صلى الله عليع وسلم )
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 اسرار عن داعش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.حسن نعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 28/04/2016
العمر : 51

مُساهمةموضوع: اسرار عن داعش   الأربعاء مايو 18, 2016 3:58 pm

أسرار عن داعش
لا يراد لها الانتشار

ميشيل شوسودوفسكي
هو مدير "مركز أبحاث العولمة"
وأستاذ العلوم الاقتصادية في جامعة أوتاوا.
 من مؤلفاته :
 “Guerre et mondialisation, La vérité derrière le 11 septembre”,
 (عولمة الفقر والنظام العالمي الجديد).
وقد ترجم الكتاب إلى عشر لغات عالمية.

سنتوقف في هذه المقالة أمام 26 مفهوماً تدحض الكذبة الكبرى. ففي حين يتم تفسير
هذه العملية العسكرية الواسعة النطاق ضد سوريا والعراق بأنها تدخل إنساني،
 لا بد من الإشارة إلى أنها أوقعت عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين.


لم يكن تنفيذ هذه العملية ممكناً لولا الدعم الثابت من قبل وسائل الإعلام الغربية
التي شددت على أن مبادرة أوباما هي جزء من الحرب على الإرهاب.






الأصول التاريخية لتنظيم القاعدة


1- الولايات المتحدة تدعم تنظيم القاعدة والجماعات المتفرعة عنه
 منذ ما يقرب من نصف قرن، أي منذ بداية الحرب السوفياتية-الأفغانية.

2- أقامت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية معسكرات تدريب في باكستان وجندت
 بين العام 1982 والعام 1992 حوالي 35 ألف جهادي قدموا من 43 بلداً إسلامياً للجهاد في أفغانستان.

وقد ظهرت في الصحف وفي نشرات الأخبار في جميع أنحاء العالم إعلانات دعائية ممولة
 من قبل سي آي إي. وكانت هذه الإعلانات تدعو إلى الالتحاق بالجهاد.


3- واشنطن دعمت الشبكة الإرهابية الإسلامية منذ إدارة ريغان.

وقد أطلق رونالد ريغان على الإرهابيين اسم "المقاتلين من أجل الحرية".
 وزودت الولايات المتحدة الجماعات الإسلامية بالسلاح، على أساس أنها تقاتل من أجل
 "قضية محقة" هي محاربة الاتحاد السوفياتي وإحداث التغيير الذي أدى إلى إسقاط حكومة علمانية في أفغانستان.

وقد استقبل رونالد ريغان قادة المجاهدين الأفغان في البيت الأبيض عام 1985.
4- قامت جامعة نيبراسكا بنشر مطبوعات للجهاديين. "صرفت الولايات المتحدة ملايين الدولارات
 لتزويد التلامذة الأفغان بكتب مدرسية مليئة بالصور العنيفة وبالتعاليم الإسلامية القتالية".


5- أسامة بن لادن، "شيطان" الولايات المتحدة ومؤسس تنظيم القاعدة تم تجنيده
 من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في العام 1979 أي منذ بدء الجهاد ضد أفغانستان
 بدعم من الولايات المتحدة. كان يومها في الثانية والعشرين من عمره وتم تدريبه
في معسكر تدريب على حرب العصابات تابع للسي آي إي.

ليس تنظيم القاعدة هو من نفذ هجمات 11 أيلول / سبتمبر 2001.
فهذه الهجمات شكلت مبرراً للحرب على أفغانستان إنطلاقاً من فكرة أن أفغانستان تمارس إرهاب الدولة
 من خلال دعمها للقاعدة. وقد اسهمت هجمات 11/9 في إطلاق " الحرب العالمية على الإرهاب".





داعش


6- كانت داعش في الأساس جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة تم صنعها من قبل الاستخبارات الأميركية
 بدعم من الاستخبارات البريطانية والموساد الإسرائيلي والاستخبارات الباكستانية ورئاسة الاستخبارات العامة السعودية.


7- ساهمت مجموعات داعش في التحرك الذي جرى في سوريا ضد حكومة
الرئيس بشار الأسد بدعم من الولايات المتحدة وحلف الناتو.

8- حلف الناتو والقيادة التركية العليا هما من قام بتجنيد المرتزقة لداعش والنصرة
 منذ بداية الحرب على سوريا في آذار / مارس 2011. وتؤكد مصادر الاستخبارات الإسرائيلية
أن هذه المبادرة كانت عبارة عن "حملة هدفها تجنيد آلاف المتطوعين المسلمين في بلدان الشرق الأوسط
 والعالم الإسلامي للقتال إلى جانب المتمردين السوريين.
 وكان الجيش التركي يؤوي هؤلاء المتطوعين ويدربهم ويشرف على نقلهم إلى سوريا.


9- هنالك عناصر من القوات الخاصة والاستخبارات الغربية في صفوف داعش. وقد شاركت القوات الخاصة البريطانية
 وجهاز الاستخبارات البريطاني (M16) في تدريب المتمردين الجهاديين في سوريا.

10- خبراء عسكريون غربيون يعملون بالتعاقد مع البنتاغون هم من دربوا الإرهابيين على استخدام الأسلحة الكيميائية.
مسؤول أميركي ودبلوماسيون أميركيون كبار صرحوا لـ (CNN)
الأحد الماضي أن الولايات المتحدة تستخدم مقاولين على صلة بوزارة الدفاع
بهدف تعليم المتمردين السوريين كيفية صيانة مخزون الأسلحة الكيميائية في سوريا.


11- عمليات الذبح التي تمارسها داعش هي جزء من برامج تدريب يخضع لها الإرهابيون
 المدعومون من الولايات المتحدة والمملكة السعودية وقطر.

12- عدد كبير من المرتزقة العاملين في صفوف داعش والمجندين من قبل الولايات المتحدة
هم مجرمون صدرت بحقهم أحكام جرمية، لكنهم أطلقوا من السجون السعودية بشرط الانضمام إلى داعش.
 بينهم سعوديون محكومون بالإعدام تم تجنيدهم للالتحاق بجماعات الإرهابيين.


13- إسرائيل قدمت الدعم لجماعات داعش والنصرة في هضبة الجولان. والتقى جهاديون بضباط إسرائيليين
من الموساد وبرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو. كما أن ضباطاً كباراً من الموساد يعترفون ضمنياً بأن
 "عناصر من الجهاد العالمي في سوريا" يتلقون دعماً إسرائيلياً.


وقد ظهرت صور لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ولوزير الدفاع موشي يعالون، وهما يزوران،
في 18 شباط / فبراير 2014، أحد المرتزقة الجرحى في المستشفى العسكري الميداني الإسرائيلي في الجولان المحتل.





سوريا والعراق


14- المرتزقة العاملون في صفوف داعش هم فرق المشاة في التحالف العسكري الغربي.
 تكليفهم الضمني هو اجتياح سوريا والعراق وتدميرهما بالوكالة عن الولايات المتحدة التي تقدم لهم الدعم.


15- السيناتور الأميركي جون ماكين التقى بقياديين للمجموعات الإرهابية الجهادية في سوريا وظهر معهم في العديد من الصور.

16- ما تزال ميليشيا داعش التي يفترض أنها مستهدفة حالياً بالقصف من قبل الطائرات الأميركية
 وطائرات الناتو بموجب تفويض لـ "مكافحة الإرهاب"، ما تزال تحظى سراً بدعم الولايات المتحدة.
 فواشنطن وحلفاؤها يواصلون تقديم المعونة العسكرية لداعش.


17- القصف الذي تقوم به الولايات المتحدة وحلفاؤها لا يستهدف داعش، بل البنى التحتية الاقتصادية
 في سوريا والعراق، ومنها المصانع ومصافي النفط.

18- مشروع "دولة الخلافة" هو جزء من برنامج تم وضعه منذ فترة طويلة
على مستوى السياسة الخارجية للولايات المتحدة هدفه تقسيم العراق وسوريا إلى كيانين متمايزين :
 خلافة إسلامية سنية، وجمهورية شيعية عربية، وجمهورية في كردستان.





الحرب العالمية على الإرهاب

19- جرى تقديم الحرب العالمية على الإرهاب على أنها "صدام حضارات"،
أي حرب بين القيم والأديان المتنافسة، في حين أنها في الواقع حرب فتوحات حقيقية تخدم أغراضاً استراتيجية واقتصادية.


20- جرى نشر الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة المدعومة من قبل الولايات المتحدة،
 والتي تتلقى المساعدات بشكل سري من قبل أجهزة الاستخبارات الغربية، جرى نشرها
في مالي والنيجر ونيجيريا وإفريقيا الوسطى والصومال واليمن.


كل هذه الجماعات المرتبطة بالقاعدة في الشرق الأوسط وإفريقيا ما تحت الصحراوية وآسيا
تتلقى الدعم من قبل أجهزة استخبارات على رأسها الاستخبارات المركزية الأميركية.
وهي تستخدم من قبل الولايات المتحدة من أجل نشر الخراب وخلق صراعات داخلية وزعزعة بلدان ذات سيادة.


21- بوكو حرام في نيجيريا والشباب المجاهدون في الصومال والجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا
 (هذه الأخيرة تلقت الدعم من الناتو عام 2011)
والقاعدة في بلاد المغرب والجماعة الإسلامية في إندونيسيا، وغيرها من التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة،
تتلقى دعماً بأشكال سرية من قبل أجهزة الاستخبارات الغربية.

22- الولايات المتحدة تدعم أيضاً تنظيمات إرهابية
 مرتبطة بالقاعدة ناشطة بين السكان الويغور في سينكيانغ في الصين.
والهدف غير المعلن من ذلك هو نشر عدم الاستقرار السياسي في المناطق الصينية الغربية.


وهنالك تقارير تؤكد أن جهاديين صينيين قد "تلقوا تدريباً على الأعمال الإرهابية"
من قبل داعش بهدف تنفيذ هجمات في الصين.
الهدف المعلن لهذه الجماعات الجهادية الناشطة في الصين
خدمة لمصالح الولايات المتحدة هو إقامة خلافة إسلامية تمتد حتى المناطق الغربية من الصين.





إرهابيون من أصل داخلي

23- الإرهابيون هم نحن : الولايات المتحدة هي المهندس غير العلني لتنظيم داعش المسلح
ومهمة أوباما المقدسة هي حماية الولايات المتحدة من هجمات داعش.

24- التهديد الإرهابي ذو المنشأ الداخلي هو أمر مصطنع. فالحكومات الغربية ووسائل الإعلام
 تروج لهذه الفكرة بهدف إلغاء الحريات المدنية وإقامة دولة بوليسية. والهجمات الإرهابية
التي يشنها جهاديون مزعومون والتحذيرات التي يتم توجيهها من هجمات إرهابية [في بلدان الغرب]
هي مسرحيات يتم استخدامها على الدوام بهدف خلق مناخ من الخوف.

عمليات الاعتقال والمحاكمات وإصدار الأحكام على
"إرهابيين إسلاميين"
تهدف من جهتها إلى إضفاء الشرعية على إجراءات الأمن الداخلي
 في ظل وضع أصبح فيه أمن الدولة الأميركية وجهاز تطبيق القانون في حالة عسكرة متزايدة.

الهدف النهائي هو شحن أذهات ملايين الأميركيين بفكرة قوامها أن العدو
 موجود فعلاً وأن الإدارة الأميركية ستحمي حياة مواطنيها.
25- إن حملة "الحرب على الإرهاب" الذي تمارسه داعش قد أسهمت في شيطنة المسلمين
 الذين بات ينظر إليهم من قبل الرأي العام الغربي على أنهم جميعاً من الجهاديين.

26- كل من يجرؤ على التشكيك بصحة فكرة
 "الحرب على الإرهاب"
يتهم بأنه إرهابي وتطبق بحقه قوانين مكافحة الإرهاب.
إن الهدف الأقصى
 لـ "الحرب على الإرهاب"
هو إخضاع المواطنين [الغربيين] للسلطات القائمة، وإبعاد السياسة
 بشكل كامل عن الحياة الاجتماعية في الولايات المتحدة والغرب بوجه عام، ومنع الناس
 من التفكير وتحليل الوقائع والاعتراض على شرعية النظام الاجتماعي البوليسي الذي يحكم البلاد.

إن إدارة أوباما قد فرضت إجماعاً شيطانياً بدعم من حلفائها
 وبتواطؤ من قبل مجلس الأمن. وقد انضمت وسائل الإعلام الغربية
إلى هذا الإجماع من خلال تقديمها تنظيم داعش على أنه كيان مستقل
وعدو خارجي يهدد العالم الغربي.

الكذبة الكبرى صارت حقيقة
قولوا : "لا للكذبة الكبرى".

الحقيقة هي، في النهاية، سلاح حاسم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://web.facebook.com/profile.php?id=100002525185630
 
اسرار عن داعش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة عشتار الأَدبية :: مقهى قلم رصاص عشتار-
انتقل الى: