مملكة عشتار الأَدبية
اهلا بك زائرنا الكريم في مملكة عشتار يسرنا ان تكون معنا
أعطر الأمنيات
سارع في التسجيل


.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الشيطان
المواضيع الأخيرة
أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
المدن الفلسطينية
عالم جوف الارض
بين الحقيقة والخيال 3
بين الحقيقة والخيال الجزء الثاني
المثيولوجيا الاغريقية
همساتك
انثاي الشاردة
(( أطياف حالمة )) ..... بقلم / خوله ياسين
قصة سيدنا موسى عليه السلام
قصة سيدنا محمد (صلى الله عليع وسلم )
سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 الملكة نقية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.حسن نعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 28/04/2016
العمر : 51

مُساهمةموضوع: الملكة نقية   الأربعاء مايو 11, 2016 4:29 pm

عاشت الملكة نقية في أرجاء القرن الثامن والسابع قبل الميلاد. وكانت جميلة بهية الطلعة صافية البشرة،  كما يدل اسمها المشتق من النقاء والصفاء باللغة السورية الآرامية .

وتم نقل الاسم فيما بعد، وبعد ان استقرت في نينوى وبابل في أرجاء الإمبروطورية السورية الكبرى،إلى اللهجة الآشورية في صيغة (زاكتو)

أو (زكية) ويعني الرائحة المعطرة  التي لا يشوبها شئ أو العطر الخالص النقي، وهو مجرد نقل للاسم (نقية) من لهجة سورية إلى أخرى. وكانت (نقية) تعيش في سوريا مع أسرتها الآرامية قبل أن يتزوجها الملك الآشوري الشهير (سنحريب) من سلالة الملك السوري الشهير في التاريخ  باسم (سرجون الثاني) أو

وبالأصل (شرعو_ كين).

وأعطت (نقية) لزوجها ولدًا أصبح فيما بعد الملك المعروف باسم (اسر_حادون). ثم، وعن طريق ابنها  من زوجته الاميرة (تاشميتوم شارات)،حصلت على حفيدها الملك الذائع الصيت في التاريخ (آشور باني يعل) وكالذي كان أيضًا يحمل اسم (سين-احي-اريبا). ولقد تزوجها، كما سبق، الملك (سنحريب) الذي كان وليًّا للعهد، واتتقلت من الشام إلى العراق لتعيش مع زوجها الملك. وهكذا نرى أن (نقية) كانت ملكة عالية الشأن، يحوط بها أولاد وأحفاد هي التي صنعت منهم ملوكًا لم ينس التاريخ ذكرهم. ولقد فرضت (نقية)  نفسها على القصر الملكي، وتدخلت في الشؤون السياسية والإدارية حتى إن زوجها الملك خصّص لها قسمًا من الضرائب ليساعدها على االقيام بأعمالها المعمارية الهامّة وعلى الاعتناء بأحوال الشعب. ونعرف من التماثيل والأنصاب التي تم العثور عليها في العراق أن (نقية) الملكة كانت أثناء المراسم والاستقبالات الملكية تقف مباشرة خلف زوجها الملك، وهو أمر لم تفعله من قبل  ملكة أخرى. مما يدل على مكانتها العالية. وفي نصب أخرى نرى الملكة نقية تقف خلف ابنها الملك (أسرحدون) وهو أمر يدل على أنها لم تفقد مكانتها بعد موت زوجها. بالإضافة إلى ذلك فقد تم العثور على عدة تماثيل وأنصاب تمثلها في العديد من الأماكن العامة وكذلك في معبد الرب (نبو) أو (نبي) في مدينة (حرّان). ومعروف آنذاك أنه لم يكن يحق سوى للملوك بناء القصور والمعابد. ولكن ورغم ذلك فقد شيّدت (نقية)   لابنها الملك قصرًا فخمًا  في مدينة  (شبو) القديمة  المعروفة اليوم بـ(تل بلعو) في العراق قرب مدينة بعشيقة، وكانت تذهب إلى المعبد لتقديم القرابين.

ومعروف أن الملكة (نقية) كانت تحكم من خلف زوجها وابنها وحفيدها وعملت بذكائها على استقرار الإمبروطورية السورية في العهد الآشوري، والتي امتدت من جبل لبنان إلى سواحل البحر المتوسط إلى جنوب العراق وكل أنحاء بلاد الشام الأخرى. كما أنها، وبمهارتها السياسية، عملت على توقيع معاهدة  سلام مع  مدينة بابل وإعادة اعمار المدينة بعد الشغب الذي حصل فيها.

وحتى تفرض (نقية) سيطرتها على القصر الملكي، فقد عملت على تبديل الخدم وتغيير الموظفين وتعيين آخرين موالين لها وأقنعت زوجها الملك بتنصيب ابنها وليًّا للعهد عوضًا عن ابن الملك من زوجة أخرى. وكانت، وكما تذكر الوثائق القديمة، تشارك حتى في القرارات الملكية  والعسكرية.

جتى إن الطبيب السوري الآشوري في ذلك العهد (مردوك_شكين_شمي) وصفها بأنها عليمة وحكيمة وأن كلمتها لا ُترد، وأن من تباركه تحصل له النعمة ومن تلعنه يسقط.. وعندما قام الملك أسرحدون بحملته على مصر فقد فعل ذلك بمشورة أمه (نقية).

وهناك وثيقة قديمة  معروفة باسم  وثيقة (زكتو) أو (نقية) نصّت فيها الملكة على تقسيم الحكم بين حفيدها (آشور باني بعل) وبين أخيه (شمش-شمو-كين) ولكن دون أن يحقّ لهذا الأخير استعمال لقب الملك. ثم عملت على إلغاء دور هذا الأخير وأعطت لحفيدها كل مقاليد الحكم على الإمبروطورية.

إن الملكة (نقية) أعطت للتاريخ ولسوريا الكبرى ثلاثة ملوك عزّ نظيرهم، ويحقّ لها أن نطلق عليها اليوم  لقب “صانعة الملوك”.

ولقد عثرت على أنشودة قديمة  تستعمل اليوم في الكنائس الآشورية السريانية لوصف  المرأة السورية الأخرى التي أعطت المسيح للعالم مريم العذراء. ولكن يبدو وكأن الأنشودة تمت كتابتها قديمًا لتمجيد الملكة (نقية) و هي أنشودة شعرية يقول مطلعها:

“يا ملكة بارة نقية

زادها الطهر جمال

يا وحيدة في البشرية

ختارها رب الجلال”.

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://web.facebook.com/profile.php?id=100002525185630
 
الملكة نقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة عشتار الأَدبية :: مقهى الموروث الشعبي-
انتقل الى: