مملكة عشتار الأَدبية
اهلا بك زائرنا الكريم في مملكة عشتار يسرنا ان تكون معنا
أعطر الأمنيات
سارع في التسجيل


.
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الشيطان
المواضيع الأخيرة
أفضل الأعضاء الموسومين
المواضيع الأكثر نشاطاً
المدن الفلسطينية
عالم جوف الارض
بين الحقيقة والخيال 3
بين الحقيقة والخيال الجزء الثاني
المثيولوجيا الاغريقية
همساتك
انثاي الشاردة
(( أطياف حالمة )) ..... بقلم / خوله ياسين
قصة سيدنا موسى عليه السلام
قصة سيدنا محمد (صلى الله عليع وسلم )
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 كثير عزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.حسن نعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 28/04/2016
العمر : 52

مُساهمةموضوع: كثير عزة   الأحد مايو 08, 2016 12:02 pm

كان كثير شاعراً كبيراً يطاول في عظمته جرير والأخطل والفرزدق . وبينما كان يرعى


غنمه ذات يوم إذ مر بمجموعة من النسوة







فأرسلن إليه فتاة صغيرة لتطلب منه أن



يبعهن كبشا، ويأتمنهن على ثمنه حتى الغد . وبينما هم على هذه الحال من النقاش، إذ نظر كثير إلى الفتاة الصغيرة فسحرته عيناها، ومن أجل خاطرها قبل الصفقة، وأعطاها الكبش ثم مضى في طريقه . وعند عودته التقى كثير بالنسوة، فأرسلن إليه ثمن الكبش مع إحداهن . فراح يسألهن عن الصبية التى جاءته في المرة السابقة وعرف اسمها، عزة . وصار يتغنى بها . والغريب أنها ملكت عليه فؤاده منذ ذلك الحين، فلم يكف قلبه عن الركض كلما ذكرها . ويبدو أنه كان حباً من النظرة الأولى . وكما يحدث لكل العشاق، فكر كثير في الاقتران بحبيبة القلب، ولكن المحظور كان قد وقع .. لقد وصل أمر تشببه بها إلى أهلها، فرفضوا، على عادة العرب أن يزوجوه منها، فقد كان ذكر اسم المحبوبة في الشعر اهانة لها ولأهلها، وفضيحة يصعب تداركها . ولكنه بالطبع لم يقصد التشهير بها ، بل كان مدفوعاً بحب لايقاوم . أما عزة فقد أحبته كثيراً، ورضيت أن تلتقى به سراً . وكان كثيراً ما يروي قصص لقاءاتهما في أشعاره، وأكثر من ذلك حتى أن البعض تشكك في صحة حكاياته عنها، وتشكك آخرون في إخلاصه لعزة . ومما رواه كثير، ويشبه الاعتراف، أنه سار ذات يوم خلف امرأة منقبة تميل في مشيتها، وظل يطاردها ويطالبها أن تتوقف وتتحدث معه وتعرفه بنفسها . فقالت المرأة المنقبة : ويحك ..هل تركت عزة فيك بقية لأحد ؟ فأجاب كثير : بأبي أنت، والله لو إن عزة أمة لي لوهبتها لك .عندئذ أسفرت المرأة عن وجهها، وكانت المفاجأة المذهلة : إنها هي عزة بدمها ولحمها . ويقول كثيراً لخلانه إنه ندم أشد الندم وراح ينشد


ألا ليتنى قبل الذي قلت شيب لي عن السم خضخاض بماء الذراحأقسمت ولم تعلم على خـيانة وكمطالب للريح ليس برابح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://web.facebook.com/profile.php?id=100002525185630
 
كثير عزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة عشتار الأَدبية :: مقهى قصص العاشقين-
انتقل الى: